عن رفيف .. والضحايا الفلسطينيين في تفجيرات إسطنبول

عندما انتهت الحرب الأخيرة على غزة قبل عامين ظننت أن الموت أصبح عاديا بالنسبة لي ، فالمشاهد التي رأيتها خلال فترة عملي مع إحدى القنوات الفضائية داخل مستشفى دار الشفاء بغزة كانت كافية بأن تجعل مشاهد الدماء وتردد صدى صرخات الجرحى ودوي الإسعافات جعلت من هذا الموت أمرا روتينيا على مدار 51 يوم متواصلة ، من بعدها صار الموت بالنسبة لي هو الطبيعي و الحياة شيء غير مألوف. (المزيد…)