منعم عدوان

منعم عدوان.. مسيرة فنية من غزة إلى دور الأوبرا العالمية

متنقلًا بين الفنون الموسيقية المختلفة، من التلحين والغناء إلى صناعة الموسيقى وتوظيفها داخل الأوبرا، يحمل الفنان الفلسطيني منعم عدوان عُوده على كتفه ويخطف مستمعيه بصوته الشجي، وتسرقهم ألحانه التي تنزف بالحنين، ويأسرهم مزيج من حُزنٍ وشجن يلازمان حنجرته التي ما صدحت إلا بالجمال المُعذب، يحدث هذا كله حتى لو كان الاستماع إلى تلك الأغنيات عن طريق الصدفة التي من خلالها تعرفت على فن منعم عدوان.

بطاقة هوية

ولد منعم عدوان في مدينة رفح جنوب قطاع غزة عام 1970 وتعلم في مدارسها ثم التحق لدراسة الموسيقى في جامعة قرجي للفنون التشكيلية بمدينة طرابلس الليبية، لينتقل بعدها إلى باريس لدراسة الموسيقى التي درسها ضمن دورات تدريبية في أنواع ومجالات مختلفة. (المزيد…)

أنواع جديدة للسياحة في الوطن العربي تدعمها منصات التواصل

تستهوي السياحة بأنواعها المختلفة الملايين من الناس حول العالم، يجوبون الأرض بما رحبت متنقلين بين المدن ليكتشفوا ما تخبئه من أسرار ويتعرفوا على قصص البشر والحجر فيها، وتختلف أنواع السياحة حسب الحاجة لها، لكن أنواعًا جديدة منها استلهمت مريديها كالسياحة التطوعية وسياحة العمارة وغيرها. (المزيد…)

قطع الخوفة.. سبيلُ النجاةِ من صدمات الحروب

بَعدَ صلاة المغرب، يَخرجُ الحاجّ السبعينيّ أبو تيسير عبد العاطي، المعروفُ بلقب “الجمل”، مُتجوِّلاً بين بيوت النّاس في غزّة، حاملاً معه زجاجةَ زيت زيتون. زيتٌ يستخدمُه لتدليك أجسادِ المُصابين بالهلع والخوف، من الذين تعرّضوا لصدماتٍ نفسيّة، أو أولئك الذين نَجوا من الحروب الإسرائيلية المتكرّرة على القطاع. عمليةٌ تُشبه التدليك، الـ”مَسَاج”، لكن بخصوصيّة ومُمارسات مختلفة، يُطلق عليها شعبياً مُسمّى “قَطْع الخُوفَة”.

بدأت قصة “الجمل” قبلَ أكثر من عشرين عاماً، عندما أُرسِلَ أحدُ زملاء مهنته الأساسية من سائقي سيارات الأجرة، بعد فقدانه القدرةَ على الحركة بعد حادثِ سيرٍ، إلى رجلٍ كبيرٍ السّن يسكنُ مُخيّم “المغازي” وسط غزّة، ليعالجَه بما يُسمّى “قطع الخوفة”. كان الرجلُ المُصاب قد “لفّ الطبّ والدوا”، ولم يجدْ ضالّته، إلّا أنّ زيارته للمُسنّ أعادت له حركتَه الطبيعية، حسب رواية الجمل. (المزيد…)

المتعبون في اﻷرض | أمّة أحمد كايا

هل حدث وسمعتم غناءً بلغة لا تعرفونها أبدًا بيد أن شعورًا ما تملككم بأن هذا الصوت يُعبر عنكم، يمثلكم، بل ويغنيكم أيضًا؟ ثم ما لبث أن نمّا ذلك الشعور شجرة من الفضول تدفعكم للبحث عنه، بل حتى للغرق وسط فوضى هذه اللغة الغريبة في رحلة استكشافه؟ أنا غرقت.

حين وصلت إسطنبول للمرة اﻷولى قبل سنوات، شدّني صوت على الراديو في تاكسي كنت أستقله للانتقال للسكن الجديد في طرف المدينة، كان إحساسه ينتمي إلينا وننتمي إليه، لم أحتج أن أفهم كلمات الأغنية لأدرك ذلك. كان صوتًا فيه الكثير من حُزننا نحن المُتعبون في الأرض. (المزيد…)

الاستقطاب عند حماس: بين المدرسة والمسجد

مع توقيع اتفاق القاهرة “اتفاق غزة أريحا” في أيار/ مايو 1994، بين قوة الاحتلال الإسرائيلي ومنظمة التحرير الفلسطينية، وبدء عودة السلطة الفلسطينية إلى قطاع غزة المحتل بعد أسابيع من الاتفاق، بدأ حزب السلطة “حركة فتح ” بفرض نفوذه على معظم الحيز العام الفلسطيني. وكان الهم الأول للقيادة الفلسطينية “الجديدة” بزعامة الراحل ياسر عرفات هو إعادة إنشاء وتشكيل الحقل السياسي الفلسطيني والهيمنة عليه، بعد تراجع تأثير قيادة المنظمة في الشارع الفلسطيني لصالح حركة المقاومة الإسلامية “حماس” خلال السنوات الأخيرة للانتفاضة الفلسطينية الأولى.   (المزيد…)

كيف يصبح المرء منشداً | سيرة منشد حمساوي

في فلسطين يمكن اعتبار أن بداية الأغنية الثورية الفلسطينية كانت بعد أغنية من سجن عكا التي كتبها الشاعر الفلسطيني نوح إبراهيم، ووصفت نضال ثلاث شبّان فلسطينيين أعدمهم الاحتلال البريطاني إثر ثورة البراق عام ١٩٢٩. (التي اندلعت بعدما نظمت حركات صهيونية مسيرة عند حائط البراق أنشدوا خلالها  نشيد الحركة الصهيونية ورددوا أن هذا الحائط لهم، تصدى لهم الفلسطينيون في اليوم التالي الذي وافق ذكرى الاحتفال بذكرى المولد النبوي، اندلعت اشتباكات عنيفة امتدت بعدها إلى مدن وقرى فلسطين.). يذكر حسين نازك مدير فرقة العاشقين أن أغنية يا ليل خلي الأسير تيكمل نواحه وجدت محفورة بأداة حادة على جدار غرفة بسجن عكا ويقال أن الشهيد عوض النابلسي هو من كتبها قبل إعدامه. وقد ظلت الأغنية الثورية الفلسطينية تحفظ  ذاكرة النضال المكلل بالبطولات والنكسات على حد سواء، لكنّها لم تتوقف أبدًا عن الإشارة والإحالة إلى رموز وأحداث حفرها لحن الثورة في الذاكرة. (المزيد…)

في يوم الأسير الفلسطيني .. إضراب عن الطعام

تزامنًا مع يوم الأسير الفلسطيني يبدأ اليوم آلاف الأسرى الفلسطينين في سجون الاحتلال إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، احتجاجًا على الانتهاكات التي يتعرض لها الأسرى من منع لزيارات الأهل ونهج الإهمال الطبي الذي تتبعه إدارة السجون ضدهم، إضافة إلى سياسة الاعتقال الإداري (اعتقال دون لائحة اتهام ودون محاكمة) التي زادت في الفترة الأخيرة تزامنًا مع هبّة القدس. (المزيد…)